التأمين البحري

أولاً :- تأمين بحري / بضائع :-

توفر لكم شركة سبأ اليمنية للتأمين الحماية التأمينية التي تتناسب واحتياجاتكم التأمينية، كما تقدم لكم أفضل التغطيات ضد الأخطار التي قد تتعرض لها بضائعكم ومنقولاتكم أثناء الرحلة البحرية أو البرية أو الجوية منذُ شحن البضائع من المصدر وحتى وصولها إلى مخازنكم.

لماذا تأمين النقل البحري للبضائع؟

 

بالرغم من التطور الكبير في تقنيات النقل العصري وتجهيزاته الحديثة، فإنه كثيراً ما تقع خسائر أو أضرار أثناء عمليات نقل البضائع أو تحميلها أو تنزيلها. وتظل احتمالات التعويض عن مثل هذه الخسائر أو الأضرار من جانب الشركات الناقلة محدودة نوعاً ما. فشركات النقل البحري مثلاً تستطيع التخلص من المسؤولية في كثير من الحالات اعتماداً على أحكام القوانين والمواثيق البحرية الدولية وحتى في حال ثبوت المسؤولية فغالباً ما تكون مقتصرة على حدود جزئية معينة بموجب القوانين والاتفاقات الدولية.

 

لقد تطور تأمين النقل البحري عبر القرون لمواجهة هذه المشاكل بحيث أصبح من غير المألوف أن تكون هناك أية شحنة منقولة بغير غطاء تأميني، و أصبحت البنوك تصر عند فتح أي اعتماد على تقديم ما يثبت أن البضاعة مؤمن عليها إذ أنه بدون ذلك تصبح قيمة البضاعة، في حال تعرضها للتلف أو الفقدان، مجرد دين لا ضمانة له. من هنا فإن وثيقة تأمين النقل البحري تعتبر عنصراً هاماًً في التجارة الدولية. ومع أن الاسم المتداول لهذا النوع من التأمين قد يوحي بانحصاره في تغطية البضائع أثناء نقلها بحراً فقط، إلا أن هذا التأمين يطلق تجاوزاً على شتى طرق النقل سواء كانت بحراً أو جواً أو براً.

 

كيف يجري تأمين النقل البحري للبضائع ؟

يتم إصدار وثيقة التأمين من قبل شركة التأمين - وهي في العادة وثيقة تأمينية شروطها قياسية متعارف عليها دولياً.

ولإجراء التأمين محلياً (داخل الدولة) على البضائع المستوردة مزايا مهمة وعديدة ، ومن أبرزها:

 

  • تجنب الحاجة لتعامل المستورد (التاجر) مع شركات تأمين أجنبية وغير معروفة في ظل قوانين وأنظمة قد يجهل عنها الكثير.
  • إصدار وثيقة التأمين بالريال اليمني أو بأية عملة أخرى ، وبذلك يتم تجنب أية مشاكل ناشئة عن تحويل العملات الأجنبية في بلد المنشأ.
  • إمكانية ترتيب التأمين المطلوب بالشكل والمبلغ الملائمين، وكذلك بالسعر الذي يتم الاتفاق عليه.
  • السرعة في معاينة الأضرار، وتسوية مطالبات التعويض، وتفادي الدخول في المماطلات أو التعقيدات التي قد تنتج عن التأمين في الخارج.
  • توفر المجال لإصدار وثيقة تأمين واحدة (الغطاء المفتوح) في حال تعدد الشحنات من أو إلى أقطار مختلفة.
  • الاحتفاظ باشتراكات التأمين محلياً بدلا من تحويلها للخارج.
  • ضمانة أكبر لحقوق المؤمن لهم داخل الدولة تحت ظل أنظمتها وقوانينها.

 

ثانياً:- تأمين بحري / هياكل السفن و آلاتها:-

توفر سبأ للتأمين للمالك الحماية التأمينية على جسم السفينة، و آلاتها، و معداتها، من خلال برنامج تأمينى متميز ، لحماية جميع أنواع السفن سواءً كانت سفن نقل بضائع أو ركاب وحماية الفنادق و المطاعم العائمة، لتغطى كافة الأخطار إلى تتعرض لها السفينة وأخطار الحروب والقرصنة، بالإضافة إلى تأمين المسئوليات قبل الغير .

 

تعريف تأمين هياكل السفن:-

هو هذا النوع من التأمين الذي يوفر الغطاء والحماية لجسم السفينة من الأخطار أثناء قيامها برحلات بحرية بين الموانئ أو أثناء عملها داخل الموانئ أو عند توقفها في الميناء أو خلال عملية التشييد أو البناء في إحدى الترسانات.

 

ويتم التأمين ضد الأخطار التي تتعرض لها السفينة في جميع هذه الحالات لمدد زمنية محددة – سنة في الغالب- أو خلال رحلة معينة، ويشمل التأمين جسم السفينة ومسؤولية المالك، ومسؤولية القائمين بعمليات الإصلاح إضافة إلى تأمينات أخرى كتأمين النولون أو رسم الشحن.

وتقوم نوادي الحماية والتعويض التي تتشكل عضويتها بشكل أساسي من ملاك السفن بتغطية بعض الأخطار الأخرى التي لا تغطيها وثائق تأمين أجسام السفن.

 

أهمية تأمين هياكل السفن

النقل البحري هو الوسيلة الأساسية للتجارة العالمية، ورغم ما يسهم به النقل البري والجوي في حركة التجارة إلا أنهما يأتيان في مرتبة أقل. تتعرض السفن والناقلات للكثير من المخاطر أثناء الرحلة البحرية وأثناء عملها داخل الميناء أو عند التشييد والبناء. لذا لا يقبل ناقل بحري محلي أو عالمي تسيير رحلة بحرية من دون وجود غطاء تأميني على كل من البضائع وهيكل السفينة. فالتأمين يوفر الحماية والأمان المالي للرحلة البحرية وللناقل البحري على السواء.

 

وتدعيماً لدور الناقل المحلي وإسهاماته في التجارة البينية للجمهورية اليمنية توفر شركة سبأ اليمنية للتأمين بالتنسيق مع كبرى شركات إعادة التأمين العالمية عدة وثائق للتأمين على هياكل السفن.

 

أنواع وثائق التأمين على هياكل السفن:-

يختلف نوع التامين على هياكل السفن باختلاف نوع السفينة المطلوب التأمين عليها وطبيعة المخاطر التي يتم تغطيتها والمدة الزمنية للتغطية وطبيعة الرحلة وغيرها من العوامل الأخرى، فهناك أنواع كثيرة من السفن يمكن التأمين عليها أهمها سفن البضائع الصب والناقلات الصب للسوائل والناقلات العملاقة والمختلطة وناقلات البترول و المواد الكيماوية وناقلات الغاز وسفن الحاويات وسفن الدحرجة وسفن الركاب.

 

تتوفر عدة أنواع من الوثائق للتأمين على هياكل السفن منها التأمين على جسم وآلات السفينة أثناء الرحلة البحرية، والتأمين على أخطار البناء والتشييد، والتأمين ضد المسؤولية والتأمين على رسوم الشحن والتأمين على عمليات القطر، وتأمين مسؤولية شركات إصلاح السفن إضافة إلى تأمين هيكل السفن بشروط أخطار الميناء للسفن التي تعمل في الميناء.

 

وتتنوع وثائق التأمين وفقاً للمدة الزمنية للتغطية، فمنها الوثيقة المؤقتة وهي التي تغطي السفينة خلال مدة زمنية محددة، ووثيقة الرحلة وهي تغطي السفينة أثناء الرحلة البحرية ووثيقة للتشييد وأخرى مختلطة.

 

الأخطار الرئيسة المغطاة :-

الخطر البحري هو ذلك الخطر الذي يكون ناشئاً عن الملاحة في البحر أو مرتبطاً به، أي يكون البحر سبباً في الضرر أو يكون ناتجاً عن الصعوبات الملاحية.

وتغطي وثيقة تأمين هيكل السفن أخطار البحر التي تشمل غرق السفينة، والشحوط، والجنوح، والتصادم البحري بسبب سوء الأحوال الجوية في البحر.

 

وتغطي الوثيقة أيضاً الأخطار التي تقع في البحر سواء أثناء الرحلة البحرية، أو تقع دون الرحلة البحرية كالحريق، و الانفجار، والسرقة، والقرصنة البحرية، والأسر، والمصادرة.

 

أهم الأخطار المستثناة :-

يستثني تأمين أجسام السفن من التغطية، الخسارة أو المصاريف التي يمكن إرجاعها إلى الفعل العمدي أو سوء تصرف المؤمن له، وأخطار الحروب مثل الحرب والحرب الأهلية والثورات والتمرد والأعمال العدائية والحجز والقبض والمنع والإيقاف.

وتستثني وثيقة التأمين أيضاً أعمال الشغب والإضرابات والاضطرابات الأهلية والأعمال الإرهابية، إضافة إلى عدم صلاحية السفينة للملاحة، والخسارة الناتجة عن عدم ملائمة السفينة الناقلة للبضائع المنقولة عليها والأخطار النووية.

 

تكلفة التأمين:-

يتحدد سعر تأمين هياكل السفن وفقاً لعدة عوامل أهمها طبيعة الأخطار المغطاة من حيث نوعها وحجمها، وحدود التغطية التأمينية، ومدة التأمين، وقيمة السفينة، ومدى صلاحية السفينة للملاحة والتي تحددها الهيئات العالمية لتصنيف وتسجيل السفن